مرحباً بكم على مدوّنة ((الغريب الأثري)) تابعوا معنا آخر المقالات والمواضيع. نتمنى لكم متابعة ممتعة ومفيدة..

الاثنين، 6 فبراير 2017

:: فوائد منتقاة من كتاب ((نظام الطلاق في الإسلام)) ::

فوائد منتقاة من كتاب ((نظام الطلاق في الإسلام))

انتقاها: أبو عبد الله غريب الأثري
9 جمادى الأولى 1438 ه
6 فيفري 2017 م

الحمد لله وحده والصلاة والسلام على من لا نبي بعده أمّا بعدُ:

فهذه فوائد انتقيتها من كتاب ((نظام الطلاق في الإسلام)) تأليف العلامة الإمام المحدّث الشهير أحمد محمد شاكر رحمه الله تعالى، أحببتُ أن أنشرها حتى يستفيد منها غيري فأقول:

1/ هذّب الإسلام طرق الزواج والطلاق الذي كان في الجاهلية وجعله مطابقا للعدالة التامّة.     
2/ العقود، كالبيع والنكاح، والفسوخ، كالإقالة والطلاق، حقائق معنوية، لا وجود لها في الخارج إلا بإيجادها بالدلالة عليها بالألفاظ التي وضعت لها.
3/ الزواج عقد، والزوجان طرفاه، ولا يتم العقد إلا برضا الطرفين إلا أنّ الله تعالى أعطى حق الطلاق للرجل دون المرأة للمصلحة الظاهرة.    
4/ الطلاق فسخ كسائر الفسوخ لا يأتي على العقد الواحد إلا مرة واحدة.
5/ الصحيح أنّ الطلاق الرجعي حل لعقد النكاح ومن زعم خلاف ذلك فقد وهم.
6/ دلّت النصوص على طلاق بأوصاف خاصة وشروط معينة، فمن أوقعه على خلافها لم يكن لنا إثباته أصلا، وكان قوله لغوا.
7/ من طلّق في دائرة الحدود التي حدّها الله له: كان قد استعمل حقا يملكه وجاز عمله وترتبت عليه آثاره، أمّا من تعدّ حدود الله فطلّق على غير المنهج الرباني: كان عابثا وكان عمله باطلا.
8/ قال الجصاص في أحكام القرآن: إنّ قوله تعالى ((الطلاق مرتان)) أمر بإيقاع الإثنتين في مرتين، فمن أوقع الإثنتين في مرة فهو مخالف لحكمها.
9/ قصة طلاق ابن عمر زوجته وهي حائض أصل الباب في الطلاق الموافق للكتاب والسنة.
 10/ لطلاق السنة سبعة شروط:
-أن يطلقها واحدة.
-وهي ممن تحيض.
-طاهرا.
-لم يمسها في ذلك الطهر.
-ولا تقدمه طلاق في حيض.
-ولا تبعه طلاق في طهر يتلوه.
-وخلا عن العوض. ذكر هذه الشروط ابن العربي في أحكامه.
وقال أحمد شاكر: وأن يطلقها وهي حامل فهي من صور طلاق السنة الثابتة في بعض طرق حديث ابن عمر.

الجمعة، 16 سبتمبر 2016

:: الأدلة النقلية على أنّ جماعة الإخوان المسلمين جماعة إرهابية إجرامية ::

الأدلة النقلية على أنّ جماعة الإخوان المسلمين جماعة إرهابية إجرامية

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله أمّا بعد:

كنت قد نشرتُ مقالا بعنوان: (لا يفتك مؤمن) وهو مقالٌ مستوحى من مقال بعنوان ((الإيمان قيد الفتك)) للمحدّث الشهير أحمد شاكر رحمه الله تعالى وكلا المقالين شرحٌ لحديث رسول الله صلى الله عليه وسلم، وكان مما ذكرته في المقال أنّ جماعة الإخوان جماعة إرهابية إجرامية، فاستنكرَ بعض من حُرموا البصيرة لا البصر من وصفي للإخوان بهذا الوصف، بل قام بعضهم بالتعليق على مقالي المذكور آنفاً واصفاً الجماعة بأنّها جماعة دعوية وأنّها لم تكن في يوم من الأيّام جماعةً إرهابية !!!

فأحببتُ أن أبيّن لهذا المسكين قطرة من بحر الأدلّة والشواهد التي تدين الجماعة وتصنّفها جماعة إرهابية إجرامية فأقول:

الاثنين، 12 سبتمبر 2016

:: هؤلاء هم الأشاعرة ::

قال الإمام الشافعي الثاني أبو العباس بنسريج (ت306 هـ) :



((لا نقول بتأويل المعتزلة والأشعرية والجهمية والملحدة والمجسمة والمشبهة والكرامية والمكيفة بل نقبلها بلا تأويل ونؤمن بها بلا تمثيل)) .


هؤلاء هم الأشاعرة


تعليق على مقال لفضيلة الشيخ عبد الرحمن بن ناصر البراك



((لم أدخر عملا لربي صالحا ****لكن بإسخاطي لكم أرضاني))

الإمام القحطاني رحمه الله



((إذا علم الله من رجل أنّه مبغضٌ لصاحب بدعة، رجوتُ أن يغفرَ له، وإن قلّ عملُهُ))

الفضيل بن عياض رحمه الله






قال أبو الحسن علي بن إسماعيل الأشعري في كتابه مقالات الإسلاميين واختلاف المصلين:

((جملة ما عليه أصحاب الحديث وأهل السنة الإقرار بالله وملائكته وكتبه ورسله وما جاء من عند الله وما رواه الثقات عن رسول الله لا يردون من ذلك شيئا وأن الله تعالى اله واحد فرد صمد لم يتخذ صاحبه ولا ولدا وان محمدا عبده ورسوله وأن الجنة حق وأن النار حق وأن الساعة آتيةلا ريب فيها وأن الله يبعث من في القبور وأن الله تعالى على عرشه كما قال ((الرحمن على العرش استوى)) وأن له يدين بلا كيف كما قال((خلقت بيدي)) وكما قال ((بل يداه مبسوطتان)) وأن له عينين بلا كيف كماقال ((تجري بأعيننا)) وأن له وجها كما قال ((ويبقى وجه ربك ذو الجلال والإكرام)) وأن أسماء الله تعالى لا يقال إنها غير الله كما قالت المعتزلة والخوارج.
واقروا أن لله علما كما قال ((أنزله بعلمه)) وكما قال ((وما تحمل من أنثى ولا تضع إلا بعلمه)) وأثبتوا السمع والبصر ولم ينفوا ذلك عن الله كما تعتقد المعتزلة وأثبتوا لله القوة كما قال ((أولم يروا الله الذي خلقهم هو أشد منهم قوة)) .... فهذه جملة ما يأمرون به ويستعملونه ويرونه وبكل ما ذكرنا من قولهم نقول وإليه نذهب وما توفيقنا إلا بالله وهو حسبنا ونعم الوكيل وبه نستعين وعليه نتوكل وإليه المصير))